الثلاثاء، 24 يناير 2023

القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2023

 

القائمة الطويلة للجائزة العالمية للرواية العربية عام 2023


أعلنت اليوم الجائزة العالمية للرواية العربية عن الروايات المرشّحة للقائمة الطويلة بدورتها للعام 2023، والتي تبلغ قيمة جائزتها 50 ألف دولار أمريكي، حيث تتضمن القائمة 16 رواية. تشتمل القائمة على كتّاب من تسع دول عربية، تتراوح أعمارهم بين 40 و77 عاماً.


جرى اختيار القائمة الطويلة من لجنة تحكيم مكوّنة من خمسة أعضاء، برئاسة الكاتب والروائي المغربي محمد الأشعري، وعضوية كل من ريم بسيوني، أكاديمية وروائية مصرية؛ وتيتز روك، أستاذ جامعي ومترجم سويدي؛ وعزيزة الطائي، كاتبة وأكاديمية عُمانية؛ وفضيلة الفاروق، روائية وباحثة وصحافية جزائرية.


شهدت هذه الدورة وصول تسعة كتّاب للمرة الأولى إلى القائمة الطويلة، من بينهم الكاتبين المغربيين محمد الهرادي برواية "معزوفة الأرنب"منشورات المتوسط، وربيعة ريحان عن دار العين برواية "بيتنا الكبير"، ومن الجزائر عن دار الدواية للنشر والتوزيع الصديق حاج أحمد برواية "مَنّا"، من دولة مصر نجد مي التلمساني برواية "الكل يقول أحبك" دار الشروق وكذلك أحمد الفخراني برواية "بار ليالينا" عن نفس الدار، ومن الأردن قاسم توفيق برواية "ليلة واحدة تكفي" الآن ناشرون وموزعون، وعن منشورات الربيع السورية سوسن جميل حسن رواية "اسمي زيزفون"، منشورات ميسكلياني فاطمة عبد الحميد من السعودية برواية "الأفق الأعلى"، ومن عمان عن دار رشم زهران القاسمي برواية "تغريبة القافر".


كما شهدت الدورة الحالية من الجائزة وصول كُتّاب إلى القائمة الطويلة وصلوا إلى المراحل الأخيرة للجائزة سابقاً، وهم عائشة إبراهيم من ليبيا برواية "صندوق الرمل" منشورات المتوسط؛ نشوى بن شتوان الليبية عن منشورات تكوين برواية "كونشيرتو قورينا إدواردو"؛ أزهر جرجيس من دولة العراق برواية "حجر السعادة" دار الرافدين؛ لينا هويان الحسن السورية دار الآداب برواية "حاكمة القلعتين"؛ المصرية ميرال الطحاوي عن دار العين "أيام الشمس المشرقة"؛ وعن نفس الدار أحمد عبد اللطيف برواية "عصور دانيال في مدينة الخيوط"؛ ومن مصر أيضا ناصر عراق عن دار الشروق برواية "الأنتكخانة".



وتعالج رواياتهم قضايا متنوعة، من الهجرة وتجربة المنفى واللجوء، إلى العلاقات الإنسانية، سواءً منها العابر أو العميق. كما تستكشف الروايات عالم الطفولة وتجارب التحول من الطفولة إلى النضج، مُظهرةً من خلال ذلك الاضطرابات السياسية المتشعبة وشتى الصراعات الفردية والجماعية. في الروايات نجد السخرية والواقعية السحرية والديستوبيا والرمزية، كما نجد محاولات لاستثمار التراث الشعبي والحكايات الشفاهية من أجل فهم القضايا السياسية والاجتماعية الراهنة. تسعى شخصيات عديدة في هذه الأعمال إلى تدوين الأحداث التاريخية والحفاظ على التراث الثقافي والتاريخ الأُسَري العائد إلى أزمنة ماضية، إلى جانب الهوس بفعل الإبداع نفسه. ومن المجازات المتكررة في هذه الروايات، صورة الأرشيف الذي يرمز للرقابة وسيطرتها على حياة المواطنين. وثمة نماذج متعددة تبين التوترات المصاغة بحذق بين الحدود المشتركة لكل من التاريخ والقصص والسيرة.


كتاب الأدب والغربة موضوع نقاش جسور حي الحسني


كتاب الأدب والغربة موضوع نقاش جسور حي الحسني 



        تناقش جسور القراءة فرع الحي الحسني – الدار البيضاء، في لقاء جديد نهاية هذا الأسبوع، كتاب الأدب والغرابة للكاتب المغربي عبد الفتاح كيليطو، وذلك يوم الأحد 29 يناير 2023، بمقهى الأنس بالحي الحسني،  ابتداء من الساعة الثالثة عصرا.


توج الناقد والأديب المغربي عبد الفتاح كيليطو في بداية هذه السنة بجائزة الملك فيصل العالمية في فرع اللغة العربية والأدب. ويعد من أهم رواد النقد العربي الحديث إلى جانب عبد الكبير الخطيبي وموريس أبو ناضر وعبد السلام المسدي وكمال أبو ديب وعبد الله الغذامي وحسين الواد وجمال الدين بن الشيخ ومحمد مفتاح وجميل شاكر وسمير المرزوقي وصلاح فضل وخالدة سعيد ومحمد بنيس وأدونيس، وعبد الفتاح كيليطو أكاديمي متخصص في الأدبين العربي والفرنسي، وهو من أبرز النقاد المغاربة في المنطقتين العربية والفرنكفونية، ويتميز بأسلوبه الذي يزاوج بين النقد والحكي، ويَثِبُ فيه بين الشخصيات والأحداث التاريخية، وبين اللغات والثقافات.


تميز عبد الفتاح كليطو بدراسة الثقافة العربية الكلاسيكية بمناهج نقدية أكثر حداثة وتجريبا وتأصيلا بسبب انفتاحه على الأدب الغربي ومناهجه النقدية، واطلاعه العميق على التراث العربي القديم. ومن أهم كتبه النقدية التي أثارت ضجة كبرى في الساحة الثقافية كتاب "الأدب والغرابة" الذي صدر عن دار الطليعة اللبنانية ببيروت في طبعته الأولى سنة 1982م في 117 صفحة من الحجم المتوسط. هذه المقالات كتبت في سنوات عقد السبعين ونشرت في منابر ثقافية عدة.


من كتبه: الأدب والغرابةموضوع نقاش اللقاء المقبل، الحكاية والتأويل، الكتابة والتناسخ، والغائب وهو عبارة عن كتاب في دراسة مقامات الحريري، والمقامات والأنساق الثقافية، ولسان آدم والخيط والإبرة. وألف بالفرنسية كتبا لها قيمة كبرى في المعالجة النقدية والتحليل الأدبي وتأويل النصوص.



الخميس، 19 يناير 2023

"الموتشو" عمل جديد للكاتب حسن أوريد


"الموتشو" عمل جديد للكاتب حسن أوريد

     صدر مؤخرا للكاتب والمفكر المغربي الدكتور حسن أوريد، كتاب جديد عن منشورات المتوسط -إيطاليا، الإصدار الجديد عبارة عن رواية تحمل عنوان "الموتشو"، جاءت الرواية في 432 صفحة من القطع المتوسط.

عن الكاتب:

        حسن أوريد: كاتب ومفكر مغربي من مواليد 1962. حاصل على دكتوراه الدولة في العلوم السياسية. شغل منصب أستاذ العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس. له إسهامات فكرية وأدبية باللغة العربية والفرنسية. من أعماله الأدبية: "الحديث والشجن"، و"الموريسكي"، و"سيرة حمار"، و"سنترا"، و"ربيع قرطبة"، و"رباط المتنبّي"، و"زينة الدنيا".



عن العمل الأدبي "الموتشو"

         في هذا العمل الجديد للدكتور حسن أوريد يضعنا أمام مرافعة أدبية لمِا أصاب العالم العربي، وما يتوزعه، وعلاقته بالآخر، منذ الفترة المؤسسة، مع حلم الوحدة، وما رافقها من انكسار، إلى الربيع العربي، فالأصولية، حتَّى موجة التطبيع.

        ذات صيف حيث تبدو مدينة الدار البيضاء، عادية بصخبها وزحامها وقيظها، يذرع أمين الكوهن، فتى ذو توجُّه يساري من براعم حركة «20 فبراير»، شوارعها في اتِّجاه مقرِّ الجريدة ذات التوجُّه الإسلامي التي يشتغل بها.

        ما يلبث أن يهتزَّ السرد من خلال قصَّة بنيس، الشخصية المُسنَّة والمطّلعة، حيث أُصيب بحادثة سير، أَفقدتْهُ الذاكرة، ودفعتْهُ إلى اختلاط الأزمنة. بنيس كان شاهداً على التحوُّلات الكبرى التي جرت على العالم العربي، بأحلامه وجراحه واهتزازاته. وهنا سيكون تعبيراً شفافاً عن حالة فقدان الذاكرة وتداخل الأزمنة التي مسَّت العالم العربي.

        في غمرة انشغال أمين "الموتشو" - وهو اللقب الذي أطلقه عليه بنيس - بالحادثة التي أصابت صديقه العجوز، تستغني الجريدة عنه. وكانت مرحلة التسويات والواقعية قد بدأت، ولا يبقى للموتشو إلَّا أن يُكبُّ على الجسد الواهن للمريض، ويسعى أن يُرتِّب هذيانه.

        يتعرَّف في غمرة تردُّده إلى مستشفى ابن رُشد على طبيبة بنيس، المحجَّبة، نعيمة بلحاج. تتطوَّر العلاقة في ملابسات متشعِّبة بين إقدام وإحجام. ترمي مصادفات الحياة بالموتشو في علاقة صداقة مع إستير، جارته الموزَّعة بين جذورها المغربية وهُويَّتها الإسرائيلية.

        تتطوَّر خيوط الحكي في حركة دائرة، يرسمها حسن أوريد بمبضع جراح يشق جسدنا، فنخاله يريد أن يستأصل عضواً ما، ولكن سرعان ما نكتشف أنه يحاول إصلاح عطبه، وسرعان ما سنكتشف أن حسن أوريد، في هذه الرواية، يُنجز عملاً أدبياً وفكرياً في الآن ذاته.


نطالع من الكتاب:

- كيف تُلقي بالتعلَّة على إسرائيل؟ أنتَ؟

- وكيف تُنزِّه إسرائيل، وتنظر إليها كمثال؟ أنتَ؟

- إسرائيل دولة ديمقراطية.

- لساكنتها اليهود. كما كانت أمريكا ديمقراطية لساكنتها البيض، من غير الإنسان الأسود ... اسمع يا محند، نبع الغرب آسن، ومَن يقول لكَ بهذا نتاج للغرب، من خلال ثقافته، ومنظومته الفكرية ... هو ذا المشكل، أو مثلما قال أبو حيَّان التوحيدي: إلى متى نبتلع السموم ونحن نظنُّ أن الشفاء فيها.

- لا يمكن أن أجاريكَ في تحليلكَ يا أمين ...

- أفهم جرحكَ الوجودي يا محند. وهو جرحنا جميعاً ... أعرف ما تستشعره منذ اعتقال ناشطي الريف، والحكم عليهم بأحكام قاسية. من المؤكّد أن هناك أشياء لدى الأمازيغي لا أدركها، ولكني لا أريد أن نتحوّل إلى شيع وطوائف .. عدالة لكلّ طائفة، وحرِّيَّة لكلّ طائفة ... حينما تُجتزأ العدالة، وتُجرى بناء على طوائف تكفّ أن تكون عدالة ...


الاثنين، 16 يناير 2023

تناقش جسور البيضاء رواية تغريبة العبدي للكاتب عبد الرحيم لحبيبي

 

تناقش جسور البيضاء رواية تغريبة العبدي للكاتب عبد الرحيم لحبيبي

        تضرب جسور القراءة – فرع الحي الحسني بمدينة الدار البيضاء، موعدا لعشاق الأدب المغربي، لمناقشة رواية "تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية"، للكاتب المغربي عبد الرحيم لحبيبي، وذلك يومه الأحد 22 يناير 2022، ابتداء من الساعة العاشرة والنصف صباحا، بمقهى الأنس بالحي الحسني.

        رواية "تغريبة العبدي المشهور بولد الحمرية" التي تقع في 256 صفحة متوسطة القطع، بلغت القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية (بوكر) لعام 2014، يطرح الكاتب عبد الرحيم لحبيبي من خلالها أسئلة حضارية وثقافية يسعى عبرها إلى اكتشاف خصوصية الذات ورصد معوقات تحول دون تطور العرب والمسلمين الذي يرى أنه لن يتحقق إلا بالتفاعل مع الآخر. معتمدا في سرده على حيلة تقليدية تتمثل في عثور باحث على مخطوطة من نسخة وحيدة لرحالة عاش في القرن التاسع عشر في سوق العفاريت، وهو سوق شعبي بمدينة أسفي عاصمة منطقة عبدة غرب المغرب.


        يحاول الراوي في هذه التجربة إعادة كتابة المخطوطة ليحولها إلى أطروحة جامعية بمساعدة أحد الأساتذة المختصين، إلا أنه يفشل بسبب استخفاف الأستاذة بالعمل بحجة عدم التزامه بالمعايير الأكاديمية بسبب تلف جانب من المخطوطة. وإزاء ذلك يقرر العبدي -الذي أصيب الإحباط من موقف الأساتذة- كتابة المخطوطة بطريقته الخاصة لتعلقه بمضمونها.

        عبد الرحيم لحبيبي روائي مغربي من مواليد أسفي٬ المغرب عام 1950. رحل إلى مدينة فاس عام 1967 حيث حصل على الإجازة في اللغة العربية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية سنة 1970. عمل أستاذا للغة العربية وآدابها بالتعليم الثانوي من العام 1970 إلى 1982 ومفتشا تربويا ومنسقا للبرامج الدراسية من 1984 إلى اليوم. أصدر ثلاث روايات: "خبز وحشيش وسمك" (2008)٬ "سعد السعود" (2010) و"تغريبة العبدي المشهور بابن الحمرية" (2013).

الثلاثاء، 27 ديسمبر 2022

الورشة الافتتاحية لثانوية محمد الكغاط التأهيلية


الورشة الافتتاحية لثانوية محمد الكغاط التأهيلية

 في إطار تفعيل الشراكة الموقعة بين جمعية جسور القراءة وثانوية محمد الكغاط التأهيلية التابعة للمديرية الإقليمية النواصر، نظّمت جسور القراءة صبيحة يوم الثلاثاء 27 دجنبر 2022 ابتداء من الساعة العاشرة والنصف، ورشة افتتاحية لحملة إقرأ، احتفاء باليوم العالمي للغة العربية.


 وقد عرف اللقاء حضور كل من السيد عبد الفتاح مجاهد رئيس جمعية جسور القراءة، والسيدة حنان ناصر مديرة ثانوية محمد الكغاط التأهيلية، والسيد المهدي فكري أستاذ اللغة العربية بالمؤسسة وحلقة الوصل بين جسور القراءة والإدارة التربوية، والسيدة فدوى حرار إطار الدعم التربوي بالمؤسسة.


كما شهد اللقاء مشاركة مهمة من تلاميذ وتلميذات المؤسسة الذين تجاوز عددهم السبعين تلميذا.


وقد افتتحت الورشة في نصفها الأول بكلمة ترحيبية من السيدة المديرة تلتها كلمة الأستاذ المهدي فكري الذي ذكّر فيها التلاميذ والتلميذات بأهمية لغة الضاد ومكانتها الحضارية بين اللغات، ثم قدم بعد ذلك السيد عبد الفتاح مجاهد كلمته حول مشروع جسور القراءة الوطني وأهمية القراءة بشكل عام، ودورها الفعال في تنمية قدرات الأفراد الشخصية وتعزيز قيم المواطنة والرقي بالمجتمع.


في حين عرف النصف الثاني من الورشة مسابقة ثقافية معرفية حول اللغة العربية وآدابها، وشارك فيها بشكل تفاعلي جميع التلاميذ والتلميذات الحاضرين والحاضرات بكل حماس وحيوية، وفي انتظار تصحيح نتائج المسابقة من طرف اللجنة الثقافية المختصة، نحب أن نذكر بأن الفائزين التسع الأوائل حسب النتائح التي سيعلن عنها في اللقاء المقبل، تنتظرهم جوائز تحفيزية عبارة عن كتب أدبية وفكرية متنوعة.


وقبيل اختتام الورشة تم تحديد موعد اللقاء المقبل في يوم السبت 14 يناير 2023، وتم تحديد عنوان الكتاب محل النقاش بشكل ديموقراطي تشاركي مع التلاميذ والتلميذات الذين صوتوا على كتاب: ماجدولين "تحت ظلال الزيزفون" للكاتب أنفوس كارل وترجمة الاديب مصطفى لطفي المنفلوطي.


وفي الأخير نحب أن نشكر في جسور القراءة بشكل خاص، الإدارة التربوية لمؤسسة ثانوية محمد الكغاط التأهيلية والممثلة في شخص السيدة المديرة حنان ناصر على كل ما قامت به من مجهودات، وكذلك على حفاوة الاستقبال الجميل لرئيس وأعضاء جسور القراءة، وللأطر التربوية بالمؤسسة التي ساهمت بدورها في نجاح الورشة.

عربي باي